إلى من يهمة الامر

هموم وشكاوي المغتربين العائدين عبر ميناء نويبع البحري

كتب / احمد نجدي
ورد إلينا العديد من شكاوي وهموم العائدين من الخارج عبر ميناء نويبع البحري
وأكدوا انه يوجد به العديد من التجاوزات التي تفوق الخيال
تبدا رحله المعاناة فور نزولك من العباره
المتأجرة بالمغترب العائد في مزاد علني أمام أعين جميع المسئولين بالميناء من شيالي الاغراض الخاصه بالمغترب
الذين يستنزفون دماء العائد الذي يقع فريسة سهلة في أيدي هولاء الأشخاص دون تدخل من أي مسئول لتكون الأجرة في النطاق المعقول ويكون تحديدها بمعرفتهم بما يحلو لهم
على الرغم انه كان لابد من توفير عربيات نقل الاغراض كادني حق للمغترب العائد إلى ارض الوطن لكي لا يقع فريسة سهلة في أيدي هولاء المستغلين
تتواصل رحلة المعاناة عند الدخول قبل الصاله لابد من دفع على كل غرض من الاغراض رغما عن أنفك مبلغ يتراوح من بين ١٠٠ جنيه وما يذيد
تتواصل رحلة المعاناة عند دخول الصاله بعد الجهاز مباشره لازم تدفع أيضا والا يتم تقطيع جميع اغراضك باستخدام الآلات الحادة التي يتم استخدامها بمعرفه هولاء الأشخاص وتفقد كل ما تملك من اغراض

علاوة علي دفع مبالغ مالية لتيسيرإجراءات الخروج وكذلك كاميرات المراقبة لا تعمل وذلك حسب روية احد المغتربين
نناشد المسئولين بالتحقيق في هذا الأمر لتيسير الأمر علي المغتربين العائدين الي ارض الوطن ويكفيهم مشقه الاغتراب من أجل لقمة العيش وهجر الأهل والأحباب لسنوات فلننظر لهم بعين الرئفه
ومحاسبة كل مقصر وتشغيل كاميرات المراقبة لكي ترصد كل التجاوزات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock