أدبأقلام القراءاخبار عاجلةكتاب و مقالات

من ديوان “همسات البنفسج” قصيدة”فراشات النور” للشاعر/ محمود سيد

طارت فراشاتي الرقيقة في حبور
أهدت لزنبقتي الجميلة ألف نور
كانت وما زالت ترفرف في دمي
ما عاقها نصل الفتور
يوما سأقبل في الربيع
كي نلتقي
كانت تخامرني الظنون
أن ترحلي
وأنا وحيد في جنون
يهفو فؤادي يصطلي
من خلف نافذة الشتاء
كانت تواري لونها
خلف الشجر
بين البنفسج تحتمي
والأقحوان
كانت توشوش في خشوع
ظل القمر
كانت تسامرني هناك
بين الجداول والحقول
صفصافة
كانت تغني من بعيد
وتعانق الليل الذي
قد عاد يعشق من جديد
كانت هنا
كانت تصب مشاعر العشاق
تدعو ببوتقة يسيل بها الرحيق
من لؤلؤ الأشواق
ماتت فراشاتي التي
كانت تنام
فوق الضفاف
خلف القناديل التي
قد أحرقت
وجها تدلى لا يخاف
ماتت ولكن بين أشلاء الخريف
عاشت بصدري كالبريق
تهدي لقلبي كل يوم
وجه الطريق
/ محمود سيد
البحر الأحمر . القصير

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock