اخبار عاجلةتحقيقات و تقاريركتاب و مقالات

مصر تقلب موازيين القوي الاقتصاد والسياسية والعسكرية العالمية

بقلم
سفير السلام والامل العالمي/ سمير عبده بخيت
================
يا قرائي الاعزاء اليوم افاجئكم بموضوع كثيرا منا لايعرفه ولا يخطر علي باله ولم يفكر لماذا رئيسنا يفعل كل ما يفعله من اتفاقيات خارج عباءة امريكا وراح يعقد صفقات واتفاقيات مع بريطانيا والمانيا وفرنسا واغلب الاتحاد الاروبي وايضا روسيا ولصين واليابان وكل النمور الاسيويه من اجل ان يجعل مصر قوة لايستهان بها عالميا وفكر خارج الصندوق وبعد ان جعل لمصر هذه القيمة والقامة
انتبه العالم مؤخرا عندما اعلنها
السيسي مدويه”الأمن الإقليمي امتداد للأمن القومى المصرى”
ومصر قلبت ميزان القوى الاقتصادى والسياسي والغسكرى فى المنطقه وقامت بالاتي ؛-
١- انضمام مصر للاتحاد الأوروآسيوي و البريكس يكسر احتكار الغرب
٢- جعل منطقة قناة السويس منطقة تجارة حرة شرق أوسطية واحضر كل دول العالم تستثمر في منطقة قناة السويس وبذلك امن قناة السويس من اي عدوان فمن يقوم بالعدوان علي قناة السويس فان الدول التي لها استثمار في القناة سوف تدافع عن مصالحها ولكن مصر حريصة في الاتفاقيات بحق مصر الثابت
٣- قوة القاهرة بتنوع وتعدد الشركاء

٤- ونا صرح به الرئيس الصينى :مصر شريك اساسي فى وضع حد لهيمنه الدولار وامريكا على الاقتصاد العالمى
٥- ومباحثات منطقة التجارة الحرة بين الاتحاد الأوراسطي ومصر بدأت
٦- وما قاله سيرغي لافروف ان المباحثات حول منطقة التجارة الحرة
بين الاتحاد الاقتصادي الأوروآسيوي ومصر والهند بدأت بالفعل
٧- الحرب بين امريكا والصين من اجل الجيل الخامس من تكنولوجيا المحمول المتمثلة في شركة بايدو الصينية وبرنامج تيك توك الصيني وسركة ميكروسوفت الامريكية
ركزوا شويه في الكلام ده مهم جدا
عاوز تعرف ايه اللى بيحصل تعالى معااااااااايا
هوا لما الرئيس يقول دايما فى كل تحدياتنا ومشاكلنا دور على الفكره
متدورش على الاجراء بس فكره تحل بها المشكله طول ما الدولار اللى اتشكل فى وجدان المصريين فى ال 5 سنين على انه سلعه يبقى المشكله موجوده , وهيفضل الوضع كده
لن ينتهى الامر الا انك (تنسف الفكره )
هيا ايه اصل الحكايه
زماااااااااااان ..موش زمان قوى . فى سنة 1975 حصلت للدولار مشاكل اقتصادية فى امريكا , واوشكت عملة الدولار ان تسقط وتنتهى , وكان لابد من ايجاد حل [ فكرة ] لإنقاذ الدولار , وجاءت الفكرة من وزارة الخارجية الامريكية على يد ثعلب السياسة الماكر اليهودى الاصل ” هنرى كسينجر .. ” الذى اقترح الفكرة الرهيبة اللى انقذت الدولار وجعلته اقوى عملة عالمية حتى الان …
هنا الفكره
ذهب ” هنرى كسينجر .. ” الى الملك ( فيصل / ملك السعودية ) وأقنعه ان لا يبيع البترول السعودى الا بعملة الدولار فى مقابل ان تقوم امريكا بحماية المملكة العربية السعودية من أى اخطار تهددها وخصوصا من اطماع ايران … ونجحت الفكرة … اقصد الاتفاقية , واصبحت سارية حتى الان بل وشملت كل دول الخليج المصدرة للبترول ….
علشان كده الدولار بقى أهم عملة , لأنه مربوط بأهم السلع العالمية كالبترول والذهب …
اللى جايه دلواتى امريكا بعد ما فككت واضعفت اكتر الدول العربيه
كل يوم يطلع علينا ترامب ويقول المال مقابل الامن مستخدمين نفس الفزاعه ” الاطماع الايرانيه ”
وتحويل وجهه الصراع العربى الاسرائيلى الى العربى الايرانى
الرئيس بيقول (ننسف الفكره)
خلى بالك معايا
طيب .. والرئيس , يقصد ايه ﺑ [ تنسف الفكرة .. ] دى …
العالم طبعا مدرك لأهمية الدولار وأهمية ارتباطه بالبترول وبالتالى بالاقتصاد العالمى
وعلشان كده هناك مؤشرات تقول ان هناك عمل دولى بيتم من اجل (( فك ارتباط الدولار بالاقتصاد العالمى وطبعا بالبترول .. ))
طيب وده يكون ازاى ..
– عقدت كل من روسيا _ والصين , عشرات الاتفاقيات المشتركة تقدر بمليارات الدولارات ولكن بعملات محلية ( الروبل الروسى _ اليوان الصينى ) .. بعيدا عن عملة الدولار ..
-وكمان انشأت خمس دول هى : { البرازيل _وروسيا _والهند _والصين _وجنوب افريقيا } انشأوا منظمة اقتصادية تدعى البريكس , وتعتزم هذه المنظمة ان تكون تعاملاتها بغير الدولار عالميا ….
حتى السعوديه و الامارات كمان ايوه بعد الابتزاز الاميركى المبالغ فيه مقابل الحمايه الوهميه
– قرار السعودية والامارات بتغيير هيكلة اقتصاد بلادهما وتغييره من اقتصاد ريعى معتمدا على صادرات البترول اللى هو بالدولار الى اقتصاد منتج , هذا امر يعمل على فك ارتباط البترول السعودى – الاماراتى بالدولار …
ومصر هتنسف الفكره ازاى
– مصر بتفكر فى تحويل عائد قناة السويس من الدولار الى ……..هسيبك تقولها انت ياراجل ياوطنى
يعنى العالم حاليا بيشهد تغير فى موازين القوى الاقتصادية و السياسية … ايوه وده لازم منه من اجل اعاده التوازن
امال هم الامريكان والغرب عاوزين يكسروا ويفتتوا البلاد العربية دى ليه ….
علشان يسيطروا على مصادر وخطوط الطاقة وخصوصا الغاز الطبيعى المكتشف حديثا فى شرق المتوسط علشان يحطوا ايدهم على الغاز ده ويتحكموا فى اسعاره انقاذا للدولار مستقبلا
علشان كده
زيارات السيسى الخارجيه غايه فى الاهميه من ناحيه توقيتها او اجندتها
مصر ليست غائبة عن المشهد، وأن المكان الذي شهد اتفاق سوتشي بين تركيا وطهران، شهد أيضا لقاء السيسي وبوتين معنى بالدولة السورية المستقرة باعتبارها امتداد طبيعي لأمن مصر
خلى بالك
مصر لم تغِب أبدًا عن المشهد بل تراقب وتتابع عن قرب، وتتواجد فى الوقت المناسب لإعادة الأمور إلى نصابها.
خلى بالك
ان عندك رئيس فاهم وواعى اوى و بيحرر الاراده و القرار المصرى من الهيمنه الصهيونيه و يتعامل باحترافيه مع كل السيناريوهات المطروحه لتقويض مصر و اراده شعبها وعلمائها الموجودين في كل بقاع العالم والعالم يشهد بهم ويتوجهم ويكافئهم في جميع المجالات
مصر هي التقدم والحضارة ومهما جار عليها الزمن فانها ترجع من جديد بقوة مضاعفة وفكر حديث ولك ان تري ما يحدث في مصر من فكر حديث ولا ننظر للقلة التي تعيش في الفكر القديم ان الدولة لا تفكر الا في نفسها ولا تفكر في الشعب و عندما يطرح رئيسنا فكرة خارج الصندوق فاننا نسمع ونري اشياء علي نفس النهج القديم وكل الفكر القديم وهو ماتعودوا عليه الاكل والشرب واللبس ومش مهم من اين او من فين والدولة مسؤلة عن ذلك وهذا ما جعل مصر في الحقبة السابقة التي ما قبل ثورة ٣٠ بونيو ولكن السيسي اراد ان مصر كلها تعمل وتفكر خارج الصندوق واهتم بالشباب من اجل تغير الفكر والفقر والجهل والتبعية من غير تفكير ملثما يحدث الان في انتخابات مجلس الشيوخ وغيرها من المواقف
ولكن السيسي قالها مرارا وتكرارا ان القوي ( الاسد)لايخاف علي اكله لان لايقدر احد ياخذه منه
ويقصد هنا ان القوي بفكره و اقتصاده و قوته العسكرية وفكر شعبه الراقي والرهان بشبابه المتطور المبدع والخلاق في كل المجالات وهذا ما رائيناه في مرتمرات الشباب الاقليمية والعالمية التي اهتم بها رئيسنا وجعلها اول فكرة تنفذ علي ارض الواقع ومنها تم عمل كل هذه الأفكار في تطوير مصر
لكن نقول للكارهين الحاقدين لا تعرفوا مصر والمصريين انهم احفاد الفراعنة التي جعلت العالم كله محتار حتي الان من اجل الاكتشافات الاثرية واكتشاف كل يوم ان مصر بها اشياء غير موجودة في العالم اجمع وهو عقل المصريين الذي حتي الان لم يتم فك كل شفراته وطلاسمه
واننا نحن الاصل للعالم
ارجو ان اكون قد اوضحت الافكار التي ينتهجها رئيسنا بشبابنا والشعب
فتحيا مصر ويحيا رئيسنا وجيشنا وشرطتنا
‏‎

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock