سياحة وأثار

محافظ الفيوم ومساعد وزير السياحة والآثار يتفقدان محميةوادي الريان وقرية تونس

ميرفت رضوان

تفقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، يرافقه الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والاستاذة إيمان زيدان مساعد وزير السياحة والاثار لتطوير المواقع الأثرية والمتاحف، منطقة محمية وادي الريان، وكذا قرية تونس السياحية التابعة لمركز يوسف الصديق، في إطار خطة الدولة لعودة الحياة لطبيعتها واستئناف فتح المواقع السياحية والأثرية أمام الزائرين، مع اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية والوقائية للتصدى لفيروس كورونا، بحضور الأستاذ سيد الشورة مدير عام اثار منطقة الفيوم، والدكتور محمد سامح مدير عام محميات المنطقة المركزية، والأستاذ أحمد شوقي مدير إدارة السياحة بالديوان العام، والاستاذ رامي النمر مدير المشروعات الترويجية بوزارة الشباب والرياضة .

أوضح الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم، أن المحافظ تفقد أعمال التطوير ومواقع الخدمات بمحمية وداى الريان، واستمع لشرحٍ وافٍ عن المنطقة وما تتميز به، وقيمتها الأثرية والسياحية وميزاتها النسبية وتكويناتها الأرضية، ومظاهر تغير المناخ بها، فضلاً عن رصد التاريخ الطبيعى من خلال تكوينات منطقتى واديي الحيتان والريان، والغابات الشجرية المتحجرة، والكائنات الحية المندثرة من العصور الغابرة بجبل قطراني، وربط خطوط التطور الحضاري والثقافي مع التطور الطبيعي بمنطقة الشلالات ووادي الحيتان.

وأشار محافظ الفيوم إلى أهمية الترويج السياحى لمختلف المحميات بالمحافظة، والعمل على إقامة المسابقات الرياضية والأنشطة الثقافية بتلك المواقع مع الحفاظ على الموقع وقيمته البيئية، لافتاً إلى أن المحافظة تستضيف سنوياً عدد من المسابقات الرياضية صديقة البيئة، مثل مسابقة الباراموتور، والتزحلق على الرمال، والاحتفال باليوم العالمي للصحراء وغيرها من الرياضات والأنشطة.

وفي السياق نفسه، شملت الزيارة تفقد قرية تونس على ضفاف بحيرة قارون، وكذا عدد من مدارس وورش تعليم صناعة الخزف والفخار، ومتابعة مراحل صناعة الخزف والفخار بهذه المدارس وتلك الورش، مما يوفر العديد من فرص العمل لمواطني القرية من الشباب والفتيات، حيث تفقد المحافظ ومرافقوه أحد معارض الخزف والفخار بالقرية، وأشاد بجودة المصنوعات، وأكد على أهمية وضع آليات مناسبة للترويج لتلك المنتجات.

وأكد المحافظ خلال الزيارة على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية واستخدام وسائل الحماية الشخصية، حفاظاً على صحتهم وتجنباً للعدوى بفيروس كورونا، لافتاً إلى أن الزيارة تأتى في إطار الإعلان عن فتح المواقع السياحية والأثرية أمام الزائرين مع الالتزام بالقرارات الوزارية والإجراءات الوقائية.

كما شدد المحافظ على ضرورة استغلال الميزات النسبية التى تتمتع بها المحافظة، فضلاً عن تحقيق أقصى استفادة من المقومات الطبيعية والبيئية المتنوعة بالإقليم، والاهتمام بالقرى المنتجة والترويج لمنتجاتها ووضع أفضل الأليات للتسويق مما يعود بالنفع على أبناء هذه القرى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock