مجلس النواب وسد النهضة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 13 أكتوبر 2019 - 10:17 صباحًا
مجلس النواب وسد النهضة

القليوبية / رمضان ابوالفتوح
أكد الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، أن مصر لن تسمح بأن تتضرر حقوقها في مياه نهر النيل، بصفتها قضية حياة أو موت جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها خلال الجلسة التي استمع خلالها المجلس لبيان من رئيس الحكومة ووزراء الخارجية والري والاسكان حول سد النهضة.
وأكد عبد العال أن القيادة السياسية دائما وأبدا ما تتعامل مع أشقائها في القارة الأفريقية بقلب مفتوح، وعقل واع مستنير، وتقدير للمسئولية مفعم بالنية الصادقة، فلم تكن يوما طامعة في حقوق الغير، أو معتدية أو محرضة ضد الآخرين، بل كانت داعمة .. مساندة .. مضحية من أجل أشقائها الأفارقة، وهي مستعدة أن تتحمل إلى أبعد الحدود مسئولياتها التاريخية تجاه قارتنا الأفريقية، ومن هذا المنطلق أكدت مصر استعدادها لمد يد العون للأصدقاء في إثيوبيا من أجل تحقيق التنمية، وإقامة مشروعات اقتصادية، وإدارة الموارد المائية لنهر النيل، وتقاسم خيراتها وفقا للاتفاقيات الدولية في هذا الشأن، وبصورة عادلة ومتوازنة ترعى مصالح الجميع، ولا تلحق الضرر بأي طرف.
وهو ذاته ما أكدته القيادة السياسية للبلدين في يونيو من العام الماضي، حين زار القاهرة رئيس الوزراء الإثيوبي الدكتور أبي أحمد علي، الذي أكد خلال المؤتمر الصحفي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن بلاده لن تمس الصالح المائية المصرية .
وأكد عبد العال دعم مجلس النواب المطلق للرئيس عبد الفتاح السيسي، وجميع مؤسسات الدولة المصرية في إدارة ملف سد النهضة، وقال: نحن موقنون بان حقوق مصر، وأمنها القومي، ومستقبل أجيال قادمة من أبناء هذا الشعب في يد أمينة.
وتابع عبد العال أن الخلفية التاريخية للعلاقات المصرية الأثيوبية تشير إلى نموذج فريد من الروابط التي تجمع بين البلدين، فالعلاقات بينهما تعود إلى عهود مصر القديمة، والتي لم تكن سياسية فقط، بل كانت دينية وثقافية أيضا. وقال رئيس المجلس في كلمته: لقد ربطت مشيئة المولى -عز وجل- بين مصير الشعبين المصرى والاثيوبي متجسدة في الطبيعة والجغرافيا ، فكان نهر النيل العظيم الذي حمل الخير والنماء منذ آلاف السنين لكل شعوب حوضه، وتجرى مياهه دماء في عروق المصريين والاثيوبيين.
ولطالما أعربت مصر عن موقفها الثابت من أن هذا النهر العظيم يجب ألا يكون يوما مصدرا للشقاق والخلاف بين البلدين، بل ينبغي أن يظل دوما شريانا للتكامل والتعاون، وليس مصدرا للتوتر والصراعات التي تستنفد الطاقات والموارد.
وأضاف الدكتور على عبد العال أنه حتى مع استمرار الحفاظ على حصتنا الحالية من مياه نهر النيل،ستظل مصر مقبلة على حزام الفقر المائي سواء تم حل مشكلة سد النهضة أو لم تحل، وبالتالي فالدولة لم تدخر جهدا لايجاد بدائل مثل المياه الجوفية ومياه التحلية وتابع أن الدولة المصرية لم تستنفد الوسائل مع الجانب الأثيوبي على الاطلاق ونراهن أن يسود العقل في المفاوضات، مشيرا إلى أن هناك وسائل سلمية قانونية على المستوى الدولي فضلا عن أن هناك وسائل اخرى لم نلجأ لها بعد.
وتابع عبد العال: الدولة تعمل على أن حصتنا من المياه خط أحمر،ولا يمكن لأي قيادة،خاصة أن القيادة الحالية تتصف بالوطنية أن تفرط في نقطة مياه واحدة من نهر النيل على الاطلاق وكل المؤسسات تعمل على ذلك.
ونبه عبد العال الأعضاء الذين قاطعوا رئيس الوزراء والوزراء في أثناء إلقاء كلماتهم، بأن كل وسائل الاعلام تتابع الجلسة والمتربصين ينتظرون أي خطأ فيها ليتم تصويره بصورة سلبية فرجاء الانتباه إلى ذلك فأنتم مسئولون مسئولية تاريخية أمام الشعب، ولم يحدث أننا خرجنا عن الخط القومي المصري.
وأوضح عبد العال أن ملف سد النهضة يدار بشكل حرفي ومهني بعيدا عن اشكال العشوائية التي كانت في الماضي ،والتي رأينا نتائجها وعلينا أن نثق في مدرسة الخارجية المصرية ودورها التاريخي وتراجع مواقفها التاريخية في القضايا التاريخية ومنها طابا، قائلا للنواب أنا لا أشكك في وطنية أحد ولكن الحماس له توقيته.
تحيا مصر
لواء
عبد الرحمن راشد المصدر/الاهرام

رابط مختصر