العالم الآن

كورونا تتسبب في مقتل 366 صحفياً بالعالم والشارة الدولية تطالب بإطلاق سراح كل الصحفيين المعتقلين

 محمد العمدة

كشفت حملة الشارة الدولية عن مقتل 366 صحفياً بسبب فيروس كورونا منذ مارس الماضي، ومقتل 53 آخرين في ظروف مختلفة منذ يناير مما يجعل العدد الاجمالي حتى الآن 400، ويأتي تقرير العملة بمناسبة انعقاد الدورة الجديدة لمجلس حقوق الانسان اليوم.

وطالب سكرتير عام الحملة بليز ليمبان مجلس حقوق الإنسان بتبني قراراً يعضدد من الحماية للصحفيين في هذه المرحلة من الأزمة الصحية غير المسبوقة عالمياً.

وطبقا لنقابة الصحفيين في بيرو فإن 82 صحفيا قتلوا من الوباء، وقتل في اكوادور 40، والهند 36 وبنجلاديش 31. وتأتي المكسيك في المرتبة التالية: 26، الولايات المتحدة: 20، البرازيل 19 وباكستان 10. وقتل 8 صحفيين في كل من بوليفيا، المملكة المتحدة ونيجيريا، كما قتل 7 في هندوراس و6 في نيكاراجوا و5 في كل من روسيا وجمهورية الدومينكان و 4 في فرنسا و 4 في أسبانيا.

وقتل 2 من الصحفيين في كل من أفغانستان وجنوب إفريقيا والجزائر وكولومبيا وإندونيسيا ونيبال والسويد.

كما قتل صحفي واحد في كل من السعودية والأرجنتين، والنمسا وبلجيكا، وكندا، والعراق إقليم طردستان وإيران واليابان وكازاخستان والمغرب وبنما وباراجواي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وتاجيكيستان وتوجو وفنزويلا وزيمبابوي.

أمريكا اللاتينية هي أكثر القارات تضرراً من وباء كورونا، بمقتل 205 من الصحفيين، ثم آسيا: 90، أوروبا: 28، إفريقيا 22 وأمريكا الشمالية: 21.

وأكد ليمبان أن الأرقام الحقيقية قد تكون أكبر بسبب عدم حصر بعض الدول لضحايا كورونا من الصحفيين أو لعدم توفر هذه المعلومات على وجه الاطلاق.

ووجه نداء إلى كل النقابات الصحفية في العالم بالاعلان عن الضحايا حتى تظهر حجم المأساة التي يعيشها المجتمع الصحفي.

ودانت حملة الشارة الدولية مقتل 53 صحفياً في الفترة من 1 يناير إلى 10 سبتمبر في ظروف مختلفة والرقم يمثل ما هو مماثل لعدد القتلى من الصحفيين في العام الماضي.

وقالت الحملة إن إجمالي ضحايا الصحفيين ما بين ضحايا كورونا وحوادث متفرقة وصل إلى 419 صحفياً وهو رقم مؤسف ويمثل وطأة كبيرة على المجتمع الصحفي. مشيرة إلى أن المكسيك هي أخطر الدول للعمل الصحفي: 8 من الصحفيين قتلوا، يليها باكستان: 7 والهند 5.

وطالبت الحملة بالافراج عن كل الصحفيين المعتقلين على خلفية تهم سياسية وكذلك على جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock