أدباخبار عاجلة

سهم الهوى

بقلم مصطفى سبتة
جاءت هيفاء بغصنها تتبختر
والقلب مني جمرة تتوجر
أخفيتُ جرحي لا ترى عين العدا
والدمع يحرق وجنتي يتحدرُ
جزعَ الفؤاد حين حان فراقها
ما حاز صبرا إنه يتصبر
سَكَبَتْ كؤوس مدامها من نظرة
ياجرح نظرتها ينزُّ ويقطر
مر النسيم بها فصار معطرا
يا شمةَ النحرِ التي هي تُسْكرُ
يا لائمي عذرا فإن غرامها
سيفٌ رهيف لا يغض ويعذر
غيمات حبك ياهيفاء كأنها
مسرى سراب لا تجود وتمطر
لما رأيتك ياهيفاء فإنني
قد صرت أكبو في الطريق وأعثر
قد نالني من ثغر معسول اللمى
سهم الهوى منه أحيد وأحذر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock