ساره هاشم تكتب:ضغطة أزرار!!

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 18 مايو 2019 - 6:41 مساءً
ساره هاشم تكتب:ضغطة أزرار!!

أخطر ما يمر به مجتمعنا حاليا هو سياسة الأمر الواقع و زحمة المكروه و استساغة تداخل الالوان الغير منسجمة 
بلوحة رؤيتنا في ظل تسليط ضوء على طريق أوحد بتعمد و مهارة بالغة
((سلاح التعود)) الذي يفقدنا اي طاقة للمنع أو الحسم أو اتخاذ موقف يواجه اي مهزلة معترف بها كخطر ملئ السمع والبصر
التعود على تلاشي الحياء
..فقدان الخلق..
التعود على الفساد
التعود على صنعة فراغة المضمون ، و مهنة اي كلام فاضي مسموح و مقبول و مرحب به و نجاحه مضمون..
التعود على قاعدة فشل اصحاب المبدأ و المتمسكون بجمر الشرف و الضمير و بالمقابل نجاح و استمرار تألق الفاسد و ذو الوجهين و المهرجين على مسرح القيادة ومنصات الجمهور الغالب وراقصي الحبال بم نجمله بمسمى الذكاء الاجتماعي افتراءا و تزييفا

و يتجلى ذلك بدءا من تدني مستوى الميديا المرئي و المسموع الذي اكتسب نجاحه الغير مسبوق من تتبع و تهافت نفس أصحاب ألسنة النقد و الاشمئزاز المزعوم!! ، و بالرغم من أن الميديا تأتي في تعداد أقوى المؤثرات في تشكيل ثقافة و سلوك المجتمع في ترتيب متقدم جدا ونظرا لتطورها المتلاحق و مساسها لمختلف شرائح المجتمع بإختلاف مستوياتها الإجتماعية و المادية إلا أنها تثبت و بجدارة على مختلف أنواعها غياب الرقيب أو اتفاقه العلني تاره و الضمني تارة أخرى مع ذلك المنحدر الثقافي و الأخلاقي في المحتوى و وسائل تناوله و ترويجه ..

نحن فقراء يا سادة
نحن فقراء الفكر
فقراء لعرض النماذج القدوة
مشلولي الأيدي عن ضغطة الأزرار!!
قرار بالعدول عن فضول ملاحقة المنبوذ و الشاذ و الفارغ و التافه و ما يتبعه من ردة فعل بنفاق التصفيق الحار أو حتى بالنقد الهزيل عديم الجدوى

الثقة و القوة تأتي من التغيير الجذري من الإرادة الحقيقية و الإصرار
و أخيرا … …..
يا مساء الأنوار

رابط مختصر