أدب

ثوب الهجر يشقينا

بقلم مصطفى سبته

حبيبتي فنار الجرح يجمعنا

وثوب الهجر ياقلبي يشقينا

حبيبتي حين نظرت في عينيك

لاح الجرح والأشواق والذكرى

حبيبتي عندما تعانقنا وتعاتبنا

وثار الشوق في الأعماق بيننا

شلالا من نهر تفجر في جوانحنا

فأصبح شوقنا يسير بيننا كانهرا

زمان ضاع من يدنا ولم نعرف له

من كان يحكى لنا أصبح له أثرا

تباعدنا تشردنا فلم نعرف لنازمنا

ولم نعرف لنا أي شيء ولا وطنا

ترى ما بالنا نبكى وطيف القرب

أصبح يسري وشرايين تجمعنا

ومايبكيك ياحبيبتى يبكيني

وما يضنيك ياروحي يضنيني

تحسست الجراح رأيت جرحاً

بقلبك عاش من زمن بعيد

وآخر في عيونك ظل يدمى

يلطخ وجنتيك بالدماء ولايريد

وأثقل ما يراه المرء جرحا

يعل عليه في أيام فرحة العيد

وجرحك كل يوم كان يصحوا

ويكبرثم يكبر في جميع ضلوعى

دماء الجرح تصرخ بين أعماقي

وتنزفها دموعى وهى تناديكا

لأنك عشت في دمنا ولن ننساك

رغم البعد كنت أنيس وحدتنا

حبيبتي أنتي كنتي زمان عفتنا

واعيادا تجدد في ليالى الحزن

وعشقا من ظلال الغيب فرحتنا

حبك كان يروينا كماكان يطهرنا

وكنت شموخ تعلوا فوق قامتنا

وكيف وأنت رغم البعد كنتي

ألحب والغرام وألعشق الأول

تذوقت طعم الحب والأشواق

وكنت الأمن حين نصير اغرابا

وحين نظرت في عينيك يوماً

عاد اللحن في سمعى ينادينا

يذكرنى يحاصرنى ويسألنى

يجيب دمعي تذكرنا أغانيها

وقد عاشت على الطرقات يوماً

مصلوبة لكى تذكرنا أمانينا

وقد سقطت مع الأيام مغلوبة

حيناتلاقيناوكل الناس قدعرفوا

وكل الأرض قد فرحت بعودتنا

ولكن بيننا جرح من حكايتنا

فهذا الجرح فى عينيك لاتداريه

وجرحى اااه وألف اه من جرحى

قضيت العمر يؤلمني وأخفيه

حبيبتي تعالى بيننا شوق طويل

تعالى كى الملم فيك بعضى

أسافر ما أردت وفيك قلبي

ولا أرضى بأرض غير أرضي

حبيبتي حين نظرت في عينيك

حبيبتي فنار الجرح يجمعنا

وثوب الهجر ياقلبي يشقينا

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock