اخبار عاجلةمتابعاتمعلومة تهمكمنوعات

تعرف على قصة غفير الشرطة الذى قبل يده “المأمور”وتبرعة له سيدة”مسيحية”بقطعة أرض بقنا.

قنا/محمد العمدة

لنتعرف علي غفير الشرطة العارف بالله الذي كان يقبل يده مأمور مركز شرطة أرمنت
كرامات كثيرة ومتنوعة نوادر وغيرها من سير الصالحين لكن قصة الخفير النظامي العارف بالله. سيدي “حسن عمران الدح” بصعيد مصر، قد تكون الأغرب.
سيرته جعلت مأمور مركز الشرطة العامل به بالخمسينيات يصبح أحد مريديه ويقبل يده، وما من زائر يزور مقام سيدي عبد الرحيم القنائي إلا ويذهب أو يمر على ساحة ومسجد العارف بالله. سيدي حسن عمران الدح، أشهر أقطاب التصوف الإسلامي بصعيد مصر بالعصر الحديث.

مولده
“الدح” من مواليد 1918 لأسرة ترجع أصولها لمركز إسنا، والده يعمل مؤذنًا بإحدى المساجد وأحد مريدي الطريقة الشاذلية والمحبين لمجالس الذكر والعلم، حفّظ نجله سيدي ” حسن” أوراد الطريقة الشاذلية وبردة المديح للإمام البوصيريـ التي كانت نقطة التحول بحياته، وطاف به على ساحات التصوف ومقامات الأولياء بجميع الأمصار.
سرعان ما أتم “الدح” من العمر عشرين عامًا، ليعمل غفيرا نظاميًا بمدرية أمن قنا في نهاية الأربعينيات، وكان صاحب صوت حسن رنان، عقب انتهاء نبتجياته اليومية، وكان يجمع أفراد وغفر مراكز الشرطة وأهالي مدن وقرى المحافظة المختلفة، التي عمل بها بقنا وأرمنت واسنا ونجع حمادي، لينشد لهم بردة المديح للإمام البوصيري بصوت عاشق يملأه الحب لرسول الله، صلي الله عليه وسلم.

ولم تخل دروسه من الأذكار الشاذلية والسير الوعظية القصيرة، التي تطالب المحبين بتطهير النفس وإكثار الخلوة مع الله وفضل أهل بيت رسول الله
ومن عجيب ما تناقل عنه أنه كان يدخل غرفة الاحتجاز للصوص وأرباب الإجرام ليعظهم بالإسراع للتوبة إلى الله، فيسمع أصوات بكائهم ونحيبهم تعلو وسرعان ما يتركون سلوكهم الإجرامي ويصبحون أحد أتباعه بالطريقة الأحمدية الشاذلية.
صيت “الدح” ذاع سريعًا وكثر من حوله المريدين في أثناء خدمته الشرطية، التي دفعت أحد مأموري الشرطة لتقبيل يده وقراءة الأوراد عليه، ولما انتشرت تلك القصة بوزارة الداخلية، قرر “الدح” ترك العمل النظامي بوزارة الداخلية للتفرغ للدعوة إلى الله، وعند ذلك اجتمع المريدون ومجاذيب التصوف من حوله، وكان يركز معهم على التربية والسلوك قبل العلم بالدين، ما أكسب دعوته صدقًا كبيرًا.
عندما التقى “الدح” بالعارف بالله سيدي
” أحمد رضوان”، أعجب وأثنى على جمال صوته وإنشاده للقصائد والأوراد الصوفية وأسلوبه في الدعوة إلى الله وتحسين سلوك الأهالي بصعيد مصر. وسرعان ما اصبح ذا شهرة واسعة بإحيائه ليالي مديح مولد السيد عبدالرحيم القنائي بجلسات الذكر هو ومريديه من مختلف الأقاليم حتى أن الزوار كانوا يعتادون على زيارة ضريح السيد عبد الرحيم ثم يذهبون لتنقية وتذكية نفوسهم بجلسات ذكر” الدح”.
كان سيدي “الدح” يأمر أتباعه بقنا بحسن معاملة الأقباط والإحسان إليهم لكونهم بمثابة “أخوال” المسلمين على وصفه، ما دفع سيدة قبطية قنائية بالتبرع بأرض تملكها للعارف بالله سيدي
حسن عمران أحمد الدح” أقام عليها مسجدًا وساحة صوفية بجوار مسجد السيد عبد الرحيم القنائي، ليصبح ذلك شاهدًا على التسامح الحقيقي الذي كان يشهده صعيد مصر بالخمسينيات والستينيات قبل ظهور تيارات الإسلام السياسي المتطرفة، وأيضًا عُرف “الدح” باستقباله لزوار العارف بالله قطب الأقطاب الإمام أبو الحسن الشاذلي بمحافظة البحر الأحمر.

وأنجب “الدح” 4 من البنين هم: “جمال، حسين، محمد، عمران”، جميعهم أكملوا مسيرة والدهم حسن الدح عقب أن ارتقت روحه للرفيق الأعلى 1976،كما يحتفل بمختلف مراكز قنا والأقصر وأسوان بمولده مع بداية كل شوال.
اما مسجد وساحة العارف بالله حسن عمران الدح يعكفون فيها طيلة فترة مولد السيد عبدالرحيم القنائي على خدمة الزوار بمختلف الاحتياجات وإقامة جلسات الذكر والإنشاد التي يقبل عليها كل المحبين للتصوف من الزائرين من مختلف المحافظات ومن مختلف الطبقات الاجتماعية، فتجد الأستاذ الجامعي والمهندس والعامل والضابط يجلسون معًا؛ من أجل تنقية الروح والنفس، وما زال ابن “الدح” الشيخ” محمد المنتصر” يستقبل الزوار وينشد لهم وبعض الدروس القصيرة التي من شأنها تنقية النفس ومجاهدة الشر.
ومما لا شك فيه ، أن سيرة العارف بالله سيدي حسن الدح جعلت له محبين ومريدين من مختلف الأقاليم المصرية لمنهجه البسيط في الوصول للقلوب رغم كونه رجلًا بسيطًا، لم يدرس علوم التفسير والفقه والسيرة لكنه امتلك الدعوة بالحسنى والخلق الحسن، التي نفتقدها في كثير من أئمة المساجد بهذه الأيام

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock