اخبار عاجلةتحقيقات و تقارير

تحت عنوان ((علاج الاكتئاب والاضطرابات النفسية))

كتب : طارق عاشور
دارت فعاليات الندوة التي عقدها مركز النيل للإعلام بقنا ; بحضور د/أميرة على محمد _ مدرس الطب النفسي بكلية الطب بقنا.

&بدأت الندوة بكلمة رحاب عبد الباري _مسئولة البرامج بالمركز _ والتي أشارت إلى ظواهر ملموسة تتمثل في ارتفاع معدلات الجرائم ; والانحرافات السلوكية لدى المراهقين ; والاضطرابات النفسية المتكررة من قلق وأرق وتوتر وتقلب المزاج وانفعال زائد عن الحد في المعاملات اليومية بين فئات المجتمع. وتطرقت إلى أن الندوة بصدد البحث عن مسببات ذلك ; والوقاية منه والتعامل الأمثل مع المصاب. وأدار الحوار أ/ إبراهيم السباعي _ أخصائي الإعلام بالمركز.

&تناولت الندوة العلامات الغير طبيعية التي يمكن للمحيطين بالفرد ملاحظتها عليه والتي تبدأ باضطراب في الشهية (تقل الشهية أو تزيد) ; وعدم انتظام عدد ساعات النوم ; والميل إلى العزلة ; والتغيب عن العمل ; والرغبة في ملازمة الفراش ; والإقلاع عن العادات اليومية التي تعود الفرد ممارستها ; وذلك خلال ١٥ يوم من تاريخ ظهور الأعراض. بعدها تجب الاستعانة بالطبيب النفسي.

&وقد تتطور الأمور بالفرد المصاب بالاكتئاب مع شعوره بحزن دفين يسيطر عليه ويجعله غير قادر على ممارسة حياته بشكل سوى ; حتى يقرر الانتحار لإنهاء مأساة في حياته. ويعتبر الأطباء هذا الانتحار عرض لمرض ; ودون إرادة من المريض.

&وفي بعض الأمراض النفسية تسيطر على المصاب ضلالات وأوهام عبارة عن أفكار غير حقيقية لكنه مقتنع بها تماما مثل : (أنا ربكم الأعلى _ والدتي ستضع لي السم في الطعام _ اقتل فلان _ انت كافر _ زوجتك تخونك _ الفنانة فلانة تحبك _ أنت ابن الرئيس _ المباحث تراقبك _ وغيرها من الأفكار ). هذا بخلاف الهلاوس السمعية والبصرية التي تجعله يري ويسمع أصوات ومناظر كأنها موجودة معه في المكان.

&واستعرضت الندوة السبب وراء التعرض لتلك الأمراض الذي قد يكون وراثيا ; وقد يكون بيولوجيا بسبب زيادة أو نقصان مواد كيميائية في المخ تجعل عند المريض استعدادا للمرض ; فإذا ما حدثت له صدمة في حياته حركت هذا الاستعداد وتحققت الإصابة.

&وردا على سؤال حول أهم العلامات الغير طبيعية التي تظهر على الطفل أشارت ضيفة الندوة إلى أنها تشمل إهمال الدراسة ; وعدم الاندماج مع الأصدقاء ; وتراجع الميل إلى اللعب ; والشعور بالخوف والقلق ; والتصرف بعصبية.

&وذكرت كذلك العلامات غير الطبيعية التي قد تظهر على المراهق ومنها التدخين ; والشروع في السرقة ; والكذب ; والعصبية الزائدة عن المعتاد ; والرغبة في السيطرة والتحكم فيمن حوله. وبالنسبة للفتيات يكون البكاء الكثير ; والانفصال الروحي عن الأم ; وإخفاء الموبايل عن الآخرين.. إلخ.

&وتحدثت د/أميرة على عن الأعراض النفسجسمانية ; والتي ينعكس فيها المرض النفسي على أعضاء الجسد فيظهر الصداع والقولون العصبي وآلام في العضلات والعظام والشعور بالإرهاق والتعب.

&ونصحت المشاركين بالحرص على الصحة النفسية ; والحفاظ على الثبات الانفعالي وتقبل آراء الآخرين ; وعدم الدخول في حوار مع الشخص الثائر ; ومناقشة المشكلات بعد تهدئة الأجواء ; ووضع الأمور في نصابها دون تهويل ; والفصل بين مشكلات الأسرة وأجواء العمل.

&كما أوصت بضرورة إحساس الطفل بالأمان داخل الأسرة وتوفير بيئة أسرية مريحة له بتجنب الخلافات الزوجية أمامه فالطفل يقوم بتقليد أعمى للأب في المستقبل وتتكون لديه صورة ذهنية خاطئة بأن رب الأسرة القدوة والمثل يجب أن يلتزم بالنهر والقهر والصوت العالي.

&كذلك شددت على تجنب أخطاء التربية والتي تشمل التوبيخ والانتقاد الدائم للطفل ومقارنته بأشقائه ; والتعام معه بقسوة في حالة التأخر الدراسي أو عدم التفوق بما لايلبي طموحات الوالدين.

&واختتمت الندوة ببعض الأمراض التي شاعت بين الأطفال في الآونة الأخيرة ومنها فرط الحركة وقلة التركيز أحدهما أو كلاهما ; وتظهر عادة في سن ٣ سنوات ويمكن التعامل معها بتفريغ الطاقة الزائدة بالخروج للمتنزهات ; وتوفير ألعاب غير قابلة للكسر ; إلى جانب العلاج الدوائي حتى لا تتطور المشكلة ; أما ضعف التركيز فيمكن الحد منه بجلسات نفسية وإرشاد تربوي.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock