النجاح يولد من رحم المعاناه

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 أغسطس 2019 - 12:40 صباحًا
النجاح يولد من رحم المعاناه

هاني توفيق

من منا لم يمر عليه في حياته معاناة،ومن منا لم يمر بانتكاسات وعقبات و مشكلات في حياته فمن الطبيعي والصحي أن يمر على أي إنسان ظروف صعبة في حياته فأنه لابد أن تعرف بأن معاناتك مختلفة عن معاناة الآخرين و لكن الكل يشترك بأنه حتما مر عليه أوقات عصيبة،فإن النجاح والتقدم والازدهار يولدون من رحم المعاناة .

عند الصعوبات والمشكلات والمحن يفقد الإنسان السيطرة على نفسة ،و بل يفقد الثقة بنفسه ، وحيث يشعر بتعاسة كبيرة ،و أن العالم كله ضده حيث يفكر بمعاناته ويظن أنه الوحيد الذي عنده معاناة،و يفكر بطريقة سلبية .
قد تكون سبب المشكلات والانتكاسات هو فقد عزيز ،أو فقد وظيفة ،أو إنفصال بين زوجين ،أو خسارة مادية في العمل ،و مع كل ما حصل لك فلابد من أن تفكر وتركز كيف تتعامل مع الانتكاسات .

إن المحنة قد تستغرق بضعة أيام أو شهور أو سنوات للخروج منها .
وان المحن قد يخرج منها بعض الناس الأقوياء و قد لا يخرج منها أصحاب النفوس الهشة.
ربما في هذه المحن ينقسم الناس إلى قسمين قسم يفقد السيطرة على نفسه ويعيش الماضي بكل تفاصيله و يظل في الماضي ويرفض الخروج من المأزق ، ودائما يفكر بأسلوب سلبي مظلم مؤذي له و لمن حوله ،فهذا الشخص لا ولم يتطور و لا يتقدم و سيمضي الزمن عليه و هو يعيش في ظلمة وألم الماضي .
الشخص الآخر يفكر بأسلوب وبطريقة إيجابية و يعرف أنه من المحن يخلق التقدم والتعلم والازدهار ،و يعرف كيف يحول التفكير السلبي إلى تفكير إيجابي صحي فيكون نصيبة أن تعلم من الصعوبات وبنى لنفسه أسلوبا آخر في الحياة هذا الأسلوب ساعدة على تجاوز المحنة حتي وصل إلى نسيانها ،و حيث أن الخروج من المحنة ليس بالأمر السهل ولكنه خرج منها بفن و ذكاء لاستئناف حياته المستقبلية المشرقة.

أن سلوك الإنسان تجاه المحنة هو الذي يحدد الأهداف و تجاوز الانتكاسات و المشكلات والعقبات و حبنها فقط نستطيع أن نتحلى بالتفكير الإيجابي لكي نكون قادرين على التحرر من القيود التي تكبلنا ، وهذا هو مفتاح التغير والنجاح والتقدم الذي يؤدي الى صحة إيجابية .
أن نحول الآنتكاسات إلى إيجابيات هذا يخرجنا من الضعف إلى القوة .
و هنا اود ان أقول بأن التفكير الإيجابي لا يعني أن تنسي او تتجاهل المعاناة والمشكلات و الصعوبات والمشاعر السيئة، بل علينا من التعامل مع كل هذه الصعوبات بطريقة إيجابية .
و لابد من التعامل مع هذه الظروف بوصفها فرصة للتغير والتعلم و النهوض والرقي .فلابد من أخذ الحيطة عندما تتحدث مع نفسك ،مهم جدا أن تتحدث مع نفسك بطريقة إيجابية لأنك لو تحدثت معها بطريقة سلبية سوف ينعكس ذلك عليك سلبا في سلوكك وأسلوب حياتك .
إن التفكير الإيجابي على المدى الطويل سوف يضمن لك الخروج من كل المحن ويخفف عنك الحزن والآلم و يمنحك مهارة أفضل للتعامل مع المحن .

رابط مختصر