المركز العربي للابحاث والدراسات الاعلامية يشارك في مؤتمر التعليم التقني في عصر العولمة في فلسطين

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 27 سبتمبر 2019 - 12:48 مساءً
المركز العربي للابحاث والدراسات الاعلامية يشارك في مؤتمر التعليم التقني في عصر العولمة في فلسطين

شارك المركز العربي للابحاث والدراسات الاعلامية  في مؤتمر التعليم التقني في عصر العولمة  الذي عقدته كلية الدراسات المتوسطة في جامعة فلسطين  والذي يهدف الى خلق مساحة للنقاش والتواصل بين مؤسسات التعليم المهني وأصحاب العمل في القطاعات الاقتصادية المختلفة، وحضر المؤتمر ممثلون عن كليات التعليم المهني والتقني في الوطن وباحثين في مختلف الدول العربية .

واشار د. جهاد شلط رئيس المركز العربي للابحاث والدراسات الاعلامية  اننا ندرك أن هناك بعض الصعوبات التي تعترض تقدم هذا النوع من التعليم، كتكلفته المرتفعة وعزوف بعض الأهالي والطلبة عن الإلتحاق به، فقد أكد عدد من الباحثين في مجال التعليم التقني والمهني أن من أهم المعوقات المؤدية إلى قلة إقبال الطلبة على الالتحاق بالتعليم التقني والمهني هي قلة وعي المجتمع بأهمية التعليم التقني والمهني ودوره في التنمية، والعادات والتقاليد التي تنظر بتدني إلى بعض المهن والأعمال اليدوية.

واضاف شلط  لقد أصبح العمل التقني والمهني ضرورة اجتماعية وحضارية في العصر الحديث لما يحتله من مكانة متميزة وخصوصاً لدى الدول التي قطعت شوطاً كبيراً تجاه تنفيذ البرامج والخطط التنموية الشاملة، وتزداد أهميته بفعل عوامل التطور التقني والتغير الاجتماعي والثقافي السريع، الأمر الذي ترتب عليه البحث باستمرار في محتوياته وأساليبه وتطبيقاته.

كما شكر شلط جميع الأساتذة الأكاديميين المشاركين من جميع الدول العربية والأجنبية على مشاركتهم التي سيكون لها أثر كبير في العملية التعليمية والعملية، متمنياً أن يكون المؤتمر نقطة إنطلاق للكثير من المشاركات والفعاليات التي تخدم بلدنا وأوطاننا.

ومن الجدير ذكره بأن المؤتمر ناقش المحاور العلمية التالية: واقع التعليم التقني في المؤسسات الفلسطينية والدولية، والتحديات التي يواجهها التعليم والتدريب التقني في فلسطين والعالم، والتكنولوجيا الحديثة التي تحتاج إلى عمالة تقنية ومدى احتياج السوق المحلي لهذه العمالة، والعلاقة التبادلية  بين التعليم التقني وسوق العمل، والاستراتيجيات والسياسات الكفيلة في النهوض بالتعليم والتدريب التقني، وقد قدم المشاركين سبعون “70” بحث وورقة علمية محلية وثلاثون “30” بحث وورقة علمية دولية، وبعد التحكيم تم عرض ست وعشرون”26″ دراسة محلية عشرين “20”دراسة دولية.

رابط مختصر