اخبار عاجلةمعلومة تهمك

الصفاء النفسى والشعور بالذات

كتبت ماجدة محمود

لكى تعيش فى صفاء ذهنى بعيدآ عن المشاكل وضغوطات الحياة لا بد من تهيئة أجواء ملائمة لك لتعيش فيها تعيش فى عالم روحانى مع الله
سبحانه وتعالى تتأمل وتتدبر فى ملكوت الله
وأن ترضى بكل ما كتبه لك.
لأن الدنيا جعلت للأبتلاءات ( وخلقنا الإنسان
فى كبد) يعنى فى مشقة وتعب.
ففى حياة كل إنسان ضغوطات من نوعيات مختلفة قد تكون مشاكل عائلية وقد تكون
مشاكل زوجية وقد تكون ضيق فى الرزق
او مشاكل فى العمل او فقدان عزيز لديك او
خسرت وظيفة او لديك أبن او ابنة مريضة
اتصدمت فى صديق بتحبه وأشياء اخرى كثيرة.
لا بد أن نكون راضين بما يحملة القدر لنا من محن وإبتلاءات ونرضى ونصبر ونحتسب
فما احب الله عبدآ ألا أبتلاه.
أترك الأمر لله مهما كانت حجم المشكلة فالله
هو المدبر لكل شئون حياتك وهو القادر أن يغير من حال إلى حال فأحسنوا الظن بالله.
أبعد عن الاصدقاء الذين يلحقون بك الاذى الوجدانى ولكن دون أن تشعرهم بذلك.
تعلم كيف تسامح وتعفو وتنسى.
أهرب بعيدآ عن النقاشات السلبية التى ليس لها جدوى ولن تخرج منها بجملة مفيدة.
أبتعد عن الاخبار السيئة والمثيرة لإنها حتمآ ستؤثر على اعصابك وتلحق بيك الضرر وتؤثر
على نفسيتك وتجعلك غاضبآ ناقمآ على كل شىء حولك وهذا سينعكس على تصرفاتك مع الاخرين. (حب الدنيا تحبك وتفتح زراعيها لك.)
لا تترك نفسك لليأس يتملكك ويشعرك بمرارة الايام وانها نهاية العالم .
لا تفكر فى الماضى ولا تتحسر على ما فات
وتذكر قول الله سبحانة وتعالى (وعسى أن
تكرهوا شيئآ وهو خيرآ لكم وعسى ان تحبوا شيئآ وهو شرآ لكم)
عندما تشعر بالهموم تحاوطك من كل جانب
ويمتلكك الوحدة والفراغ والخمول عليك بعمل
شىء مفيد ونافع وحاول أن تكون متفائل
وعندك ثقة فى الله ولا تستسلم أبدآ مهما
كانت الظروف والمشاكل التى تواجهك.
لا بد من التدريب اليومى على تمارين التركيز
والرياضة البدنية لأستعادة نشاطك وتقبلك
بكل شىء يحدث حولك بصدر رحم.
الحياة لا تستحق منا العداوة والبغضاء والغضب
والحماقة والنفاق.
الحياة لا تستحق غير التفاؤل والرضا بالمكتوب بكل شىء كتبه الله لك فالرضا بالمقسوم عباده.
وعلى قدر صبرك وقوة تحملك تنال الجزاء العظيم والرضا من الرحمن.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock