اخبار عاجلةبورصة و اقتصادندوات ومؤتمرات

السبت المقبل … مصر تستضيف الملتقي الدولي للتنمية والتعايش بين الشعوب

كتب – محمود الهندي
تحتضن القاهرة الدورة الخامسة من الملتقى الدولي للتنمية والتعايش بين الشعوب تحت عنوان التكامل الاقتصادي العربي الإفريقي وثقافة التعايش ضمانه لبناء الحضارة الإنسانية “استمع إلى أفريقيا”.
وسوف تكرم مؤسسة أبناء المغرب بمصر للتنمية في الملتقي الدولي للتنمية والتعايش الدولي في دورته الخامسة المناضلة المغربية الصحراوية سعداني ماء العينين ضمن برنامج الملتقي الدولي للتنمية والتعايش بين الشعوب .
وقالت الدكتورة سميرة العشيري : يأتي تكريم الفاعلة الحقوقية الدكتورة سعداني ماء العينين ممثلة المملكة المغربية بالملتقى الدولي للتنمية والتعايش بين الشعوب
اعترافا بمجهوداتها الوطنية والدولية في مجال التعريف بثقافة السلام وحقوق الإنسان وإرساء دعائمها .
الجدير بالذكر أن سعداني ماء العينين نالت عدة جوائز دولية وكرمت في جامعات بأمريكا اللاتينية وفي العالم، كما تم تكريم الدكتورة سعداني ماء العينين سيدة السنة لدى مجموعة التفكير ” بوليسنس” بكندا، وذلك من أجل دفاعها عن حقوق الانسان ونضالها لوقف تجنيد الأطفال .
ويأتي تتويج الناشطة الحقوقية وعضوة المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، نتيجة مسار متميز وشاق تحملت فيه ويلات التعذيب النفسي وهي ترحل بالقوة من مخيمات تندوف الى الجزر الكوبية، حيث عاشت هي وازيد من ثمانية آلاف طفلة وطفل أساليب التداريب الاديولوجية والعسكرية .
قصة سعداني ماء العينين أصبحت نموذجا بارزا لما قدمته وتقدمه المرأة المغربية والإفريقية والعربية في العالم .
وقالت أيضا الدكتورة سميرة العشيري، رئيسة مؤسسة أبناء المغرب بمصر للتنمية، إن الملتقى الدولي للتنمية والتعايش بين الشعوب يهدف الى تأكيد أواصر المحبة والسلام والاخاء بين الشعوب في ظل العلاقات والتراث التاريخي والشعبي والحضاري بين الدول العربية على كافة المستويات،
خاصة الجانب الاجتماعي والثقافي والفني والسياحي من خلال تنظيم ملتقى منبثق عن مؤسسة أبناء المغرب بمصر للتنمية والصداقه بين الشعوب .
وأضافت سميرة العشيري أن الدورة الخامسة للملتقى تأتي انطلاقا من نجاح الملتقيات السابقة بمصر لمد جسور التعاون وتأصيل فكرة تنمية التعايش والتسامح الإنساني سواء بالعمل المؤسساتي الذي يتبنى قضايا التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفنية والتعليمية في مساهمة تطوير الثقافة والعمل على تعزيز الروابط مع الهيئات المتشابهة محليا وعربيا ودوليا وأفريقيا .
وأكدت “العشيري”، أن الملتقى يتضمن عدة محاور أهمها: دور المؤسسات التمويلية والمصرية لتنشيط التجارة ودعم الاستثمار في الدول العربية (يقدمها التجاري وفا بنك)، ودور القطاع الخاص في تفعيل الاستثمارات والتصدير الزراعي،
ودور المرأة في دعم التقارب الإفريقي العربي لتمكين المرأة اقتصاديا. بالإضافة إلى عدد من المحاور الأخرى حول دور مقاول التشييد والبناء في دول حوض النيل للتحرك نحو أعمال غرب افريقيا، ودور منظمات العمال المجتمع المدني في العمل الإفريقي المشترك ودور التسويق الإلكتروني في دعم التقارب العربي الإفريقي، والطاقة المتجددة وتأثيرها على الاقتصاد بالدول العربية والافريقية .
الجدير بالذكر أن الملتقى سوف يضم العديد من الكلمات والمحاور والجلسات والتكريمات وتوقيع البروتوكولات .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock