الحق كلمة .

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 2 ديسمبر 2019 - 9:58 صباحًا
الحق كلمة .

امتلأت صفحات التواصل الاجتماعي بالترحم على أي منتحر . وعلى لوم الظروف التي اوصلته لذلك .

منذ بدء الخليقة والإنسان يعيش في تعب وشقاء . قال الله تعالى لقد خلقنا الإنسان في كبد .
فأي المبررات تقدمون لهم
لماذا تبررون الانتحار لطالب كلية الهندسة الذي انتحر . الله وحده الذي سيحاسبه فإن شاء عذبه و أن شاء غفر له . لا يوجد مبرر للانتحار في الدين .
من تعجل لقاء الله فهو في النار
.الناس أصبحت تستسهل كل شئ حتى الموت.
حالات قفز من القطارات . وحالات انتحار على قضبان المترو وحالات شنق في المنازل وفي الشوارع.
ربنا قال في كتابه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون .
فلا يوجد مبرر إطلاقا .
إذا اردتم النصح والإرشاد فانصحوا الأهل بالتقارب من اولادهم أو انصحوا الناس بالصبر .
أغلب المنتحرين ليسوا أسوأ حالا من المضطهدين في بورما .
ولا من سيدنا بلال ابن رباح ولا من سيدنا عمار ابن ياسر .
ليسوا أسوأ حالا من الرقيق في ايام الرق
لو بحثت حالتهم لوجدت أنهم أفضل من غيرهم الذين هم حامدين شاكرين رغم أنهم ربما لا يتحركون .
وربما فقراء لا يجدون قوت يومهم وربما مرضى يتعذبون ليل نهار .
لا تخلقوا اسبابا لتبرير جريمة الانتحار كي افتحوا مجالا لمن إيمانه ضعيف أو صغير السن لا يفهم الدين .
لا تلقوا اللوم دائما على الحالة الاقتصادية فيوجد في الصومال من لا يجد قوت يومه . وما زال ينتظر رحمه الله . وفي اليمن من انهكتهم الحروب وما زالوا يتمنوا السلام .
وفي كل مكان بالعالم يوجد من يعاني ظروف معيشية سيئة ولكن يصبر .
فالصبر مفتاح الفرج .
بقلم / كواعب أحمد البراهمي

رابط مختصر