منوعات

الجزء الثاني .. من قصيدتى ..ياقاضي شريعتنا

الشاعرة الغنائية…نادية ابراهيم

كنت قاضيا للشريعه

عشت تربي اجيالا

علي اصول الفقه للأسلام

وكنت قاضيا تعرف

بالعدل والذكاء

والذكاء من شيم الكبار
ودائما مقولتك الشهيره

سر سعادتك حسن
ظنك بالذي خلق

ووهب فينا الحياة

واذا ضاقت بنا يوما

نتذكر قاضينا قاض الشريعة

امامنا ياشافعي

بديوانك تضج بك كل السنن

باأسمك انت محمد.
بن ادريس الشافعي
واولادك محمد وفاطمه وزينبُ

ومؤلف المذهب الشافعي في الأسلام

واذا بلطفا خفي

علاك ربك واسكنك

في مسجدك ياامام ياشافعي

ومن حسن حظي انك جاري

وحق الجاري ان

ابجلك واعلي من قدرك
عشت وموت سيد
اهل الشريعه والسنن
ياحبيبي ياامامي ياشافعي

شرفت باني طفولتي
كنت جاري ومشواري

ليس ببعيد منك

وكتير دخلت وزورتك

وعملنا لك خير ووفيت لك

ومن حسن حظي لي اهل

جدودي كانوا شيوخا

في محرابك واهل لبيتك

وشوارع كتير لينا

اكبر شيوخا لمقامك

سعدت بك ياامامي
لاني كتير دخلت
وصليت في محرابك

ودعيت للكل براحه

ومعايا سجادتي ومصحفي

وازورك تاني ياامامي

وانا كبيره ومعايا احفادي

وأصلي بيهم في محرابك

ياامامي ياشافعي

ياقاضي شريعتنا …..كلماتي… بقلمي…

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock