دين و دنيا

الارض والسماء يبكون عليك بعد مماتك

كتب دكتور : فوزي الحبال

يقول الله سبحانه وتعالى حين أهلك قوم فرعون ( فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ) ( الدخان _29 ) .معلومة. قد تكون جديدة على البعض منا ،من يبكي عليك اذا وافتك المنية .روى في هذه الآية ، أن رجلاً قال له، يا أبا العباس رأيت قول الله تعالى ” فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين “فهل تبكي السماء والأرض على أحد ؟ فقال نعم إنه ليس أحدٌ من الخلائق إلا وله باب في السماء منه ينزل رزقه ومنه يصعد عمله، فإذا مات المؤمن فأغلق بابه من السماء الذي كان يصعد به عمله وينزل منه رزقه فقد بكى عليه، وإذا فقده مصلاه في الأرض التي كان يصلي فيها ويذكر الله عز وجل فيها بكت عليه .قال إن الأرض تبكي على المؤمن أربعين صباحاً .فقلت له أتبكي الأرض ؟ قال أتعجب ؟!وما للأرض ألا تبكي على عبد كان يعمرها بالركوع والسجود ،وما للسماء ألا تبكي على عبد كان لتكبيره وتسبيحه فيها كدوي النحل،وحين تعمر مكانك وغرفتك بصلاة وذكر وتلاوة كتاب الله عز وجل فهي ستبكي عليك يوم تفارقها قريباً أو بعيدا، فسيفقدك بيتك وغرفتك التي كنت تأوي إليها سنين عددا،ستفقدك عاجلاً أو آجلاً ،فهل تراها ستبكي عليك ؟ .اللهم الهمنا رشدنا وفقهنا فى ديننا وتقبل منا صالح القول والعمل، اللهم اني اسألك حسن الخاتمه لي ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات.ثلاث ادعيه لاتنسونها في سجودكم اللهم إني اسألك حسن الخاتمه ،اللهم ارزقني توبةً نصوحة قبل الموت، اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك .آسّتغَفرَاللّــه آلذّي لاإله إِلآ هُوَ الحّي القُيومَ وأتُوبَ إلّيهَ عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته سترون عجبآ مَنّ تفريجٍ آلهم وتيسير آلآمر، افعل الخير مهما استصغرته فلا تدري أي عمل يدخلك الجنة،لعل الله يفرج لك بها كربة من كرب الدنيا والاخرة .ّ كُلَ دقَيقَه مَنْ عّمَرْنـاَ اَنَفآسّ لآ تّعَودْ فلتكَنْ لأنفْآسَك ،حّـَلآوة بالإستِغفَآرِ ،اللهّم آجعِل تذكّيري هَذآ صدقةَ جَآرِيْة لي ولوالدي ولجميع المسلمين .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock