احتفال السفارة الإيرانية بالذكرى الـ 41 للثورة الإسلامية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 12 فبراير 2020 - 1:22 صباحًا
احتفال السفارة الإيرانية بالذكرى الـ 41 للثورة الإسلامية

بقلم سفير د فوزي الحبال

قال محمد ايراني سفير ايران لدي الكويت بمناسبة احتفال السفارة الايرانيه بذكري41 لانتصار الثوره الاسلاميه ، ان بلاده لم تدخل في الشؤون الداخلية للكويت والتجسس عليها ، مؤكدا عمق العلاقات الثنائية بين الجانبين في مختلف المجالات .


اما بخصوص الاعتراف الإيراني المباشر بالتدخل بالشؤون الكويتية والتجسس عليها والذي جاء على لسان أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي ، بقوله حديث السيد محسن ليس بهذا الشكل وهو كان يخاطب الوجود الأميركي في المنطقة ، فنحن نعتبرهم الأعداء لأنهم جاءوا هنا من أجل مقاصد غير سلمية ، فقتلوا واغتالوا بعض العسكريين الإيرانيين ، ومن الطبيعي أن يكون هناك موقف إيراني ضدهم ، وهذا الخطاب كان واضحا وليس ضد الكويت وإنما ضد الوجود الأميركي ، وان ايران ليس لديها أي نية لمهاجمةالمصالح الأمريكية على أرض الكويت .


وبخصوص اتهام إيران بدعم الميليشيات في عدد من الدول العربية ، قال إيراني بالطبع هذا غير صحيح ، فالوجود الإيراني في أي منطقة يكون بموافقة حكومات هذه الدول وبناء على طلبها ، وفي سورية بموافقة الحكومة السورية وكذلك الأمر في العراق ، أما وجود الكثير من القوى الأجنبية بالمنطقة فهو غير شرعي ودون موافقة حكومات هذه الدول ، ونتمنى ان توجهوا هذا السؤال لهم لماذا هم موجودون في المنطقة دون إذن هذه الحكومات ؟.
ولقد اكتفت إيران بردها على الولايات المتحدة لاستهدافها مجموعة من القواعد ، قال هوجمت الجمهورية الإيرانية من العديد من الدول ومن الطبيعي ان ترد ولم تبدأ إيران على مدى التاريخ بالهجوم على أي دولة وإنما ترد على هجوم الآخرين .
وبخصوص عودة إيران الى الحوار مع الولايات المتحدة ، قال ليس لدينا أي مشكلة ، فالأميركيون خرجوا من الاتفاق النووي وباشروا بفرض الحصار على إيران والعراق، وهذا الأمر غير مقبول دوليا ومتى ما عادوا الى الاتفاق النووي وألغوا هذه العقوبات فنحن على استعداد للتفاوض والتعاون معهم من جديد .
أشاد مساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا السفير علي السعيد بالعلاقات المتميزة التي تجمع بين الكويت وإيران، مبديا إعجابه بالحضور الكبير في احتفالهم بذكرى انتصار الثورة الإسلامية.
وفي رده على سؤال بشأن تصريح السفير الصيني عن تفهمه لقلق الكويت من فيروس كورونا وأنها تتخذ إجراءات أكثر من الموصى بها من الصحة العالمية ، أوضح انه التقى السفير الصيني 3 مرات خلال الأيام الثلاثة الماضية بهذا الشأن وأن موضوع كورونا ليس سياسيا بل أزمة عالمية يعيشها العالم بأسره ، وعبرنا عن ثقتنا بالإجراءات المهولة التي تقوم بها الحكومة الصينية لمنع انتشار هذا الفيروس ولكن العالم أجمع يعيش حالة هلع منه ونعلم أن أصدقاءنا في الصين يقاتلون من أجل العالم بأسره ونيابة عن الإنسانية جمعاء ونتمنى أن تكلل جهودهم بالنجاح ، وان الإجراءات التي اتخذت في الكويت كانت كونه بلدا صغيرا ومزدحما ولا يتحمل هذا النوع من الأوبئة ، ولذلك حرصا على الأمن الصحي للكويتيين والمقيمين اتخذنا مثل هذه الإجراءات وقد تفهمت الحكومة الصينية إجراءاتنا كونها ظروفا تتطلب إجراءات استثنائية، وشددنا على عدم دخول أي شخص قادم من الصين للكويت الا بعد قضائه 14 يوما خارج الصين قبل أن يسمح له بدخول البلاد .

رابط مختصر