من داخل العزلة !!

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 3 أبريل 2017 - 6:38 مساءً
من داخل العزلة !!

بقلم  د : علي عبد الراضي –معالج النفسي

يمر الانسان بمواقف ومفارقات فى حياته مما تجعله عرضة لفُقدان الثقة في نفسه أحياناً أو في المُحيطين به وكلما زادت الضغوط عليه جعلته عُرضة للعزلة ،

مما دفعنى الأمر الى تعمد وضع تعريف إجرائي للعزلة وما المقصود به ؛ العزلة هي تلك الحالة التي ينفرد بها الإنسان مع نفسه وذاتة ومع أفكاره وأفعاله في بيئة محدودة مع تعطيل معظم الأنشطه الإجتماعية والنفسية و الأنشطة التفاعلية التى تشعره بالسعادة او بتجربته الجديده

كما تُعرقل إكتساب علاقات جديدة أو التعرف على أشخاص آخرين .. وهذا يعنى الوصول الى حالة من التجمد العام او شبه تجمد لفتره زمنية .

متى أُشَخص أني في عزلة؟ بعد مرور 10 أيام من الإنقطاع عن المجتمع وعدم التواصل معه من خلال (الزيارات والمناسبات) …

يفقد فيه الفرد الرغبة في التعامل مع المجتمع بكافة أشكاله الجديده ويعتمد على شكل روتينى في حياته تميل الى الرتابة .

على يتخيل الفرد أن هناك أكثر من 950% من البشر قد إندرجوا الى حالة العزلة بشكل دوري خلال العام مما جعلت الكثير من الناس تضطر الى الهروب من العزلة بشكل أكثر خطورة من العزلة ، فالكثير من الأفراد يتجه الى المخدرات أو المُسكرات للهروب من العزلة وكسر حواجز الروتين ،

وآخرين يهربون من العزلة الى الإفراط فى تناول الطعام او الإفراط في السهر ويقابله الإفراط في النوم..أليس هذا بالأمر الغريب؟؟ مما يدفعنا أن نسأل ..

لماذا يدخل الانسان في حالة من العزلة؟ يدخل الانسان في حالة العزلة نظراً لإحتياج المخ و العقل و النفس ترتيب بعض الأفكار و مراجعة العلاقات الإنسانية والمعاملات التي قام بها طول العام لتخليق نفسٍ جديدة أو ليصنع لنفسة شخصية سوية وسليمة …

نعم هي عملية خلق نفسية وولادة جديدة للفرد يخرج منها للحياة بشكل أكثر تطوراً وتصنع منه شخصية قوية ، ولكن هناك خطوات لتمام عملية الولادة بشكل سليم وطبيعية ،

وهنا نشير الى التشابه بين الولادة الاولى للإنسان وإعادة توليده لشخصيته التى يمر بها كل عام لإعادة صناعة نفسه. والكثير من البشر يعتمد على عملية إجهاض نفسة او تشويه شخصيته ؛

لذلك ينبغى على الفرد عند دخوله مرحلة العزلة أن يعتمد بعض الأفكار الإيجابية الجديدة والتى تساعده على التغير الإيجابي. العزلة الإيجابية !!!

ان ينفرد الإنسان مع نفسه ويعترف بنقاط الضعف من عادات وممارسات وعلاقات وإستبدالها بعادات وسلوكيات إيجابية ، مما تؤدى الى مراجعة جميع أنشطته فى الفتره الأخيره

ومن الأفضل أن يدخل الإنسان الى حالة العزلة بعد عمل إنساني وإجتماعي جيد وعلاقة جيدة مع نفسه وليس أن يدخل في العزلة بعد خسارة او إنتكاسه حتى يتجنب خطورة عملية إجهاض الشخصية أو التشوه في عملية الولادة النفسية الجديدة.

أفضل أنواع الخلوة فى العام هي العشر الآوخر من شهر رمضان وهى تمثل عملية الإعتكاف التى ينفرد بها الإنسان مع نفسه ومع الله عز وجل ليكتشف المعانى السامية من وجوده في الحياة.

روشتة :- إختار وقت العزلة و الخلوة مع نفسك ، وتَعّلم أن تستفيد من العزلة على النحو الذى يغير حياتك وينمي من ذاتك .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تعليم نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.