ايقونات الطرب العراقي الأصيل الشجي

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 - 4:06 مساءً
ايقونات الطرب العراقي الأصيل الشجي

. بقلم حسين داخل الفضلي

جمهورية العراق

الفن لغة الروح وجمالها لذلك يعد الغناء الريفي العراقي من الفنون الرائجة في وسط وجنوب العراق وحتى ذاع تذوقه في الخليج العربي لأنه المعبر والمثير ويتصف بحلاوة لحنه و عذوبة كلماته لهذا النوع من الغناء العراقي . هذا اللون عشقه الإنسان الجنوبي لأن هاجسه اليومي من معاناة شضف العيش والحروب التي كسرته لكن قوامها بآلام إضافة لسياسات الرعناء من التهميش والإقصاء التي قهرته الانظمه الرجعيه التي دمرت العباد والبلاد والشجر والحجر مما جعل الأنين والونين سلوته الكبرى في افراحه واتراحه ، وعندما يستخدم (مشحوفه ) (بلمه ) أو حراثة بستانه أو أثناء رعي أغنامه أو قيادة مركبته . هذا الإنسان لايتذوق الطرب إلا بالأنه لإثارة شجنه المعفر بالحزن حتى تكتمل سلطنته. .. تذكرت ذات يوم في سبعينيات القرن الماضي ونحن صبيه لانفقه شيء إلا ما نشاهد الآخرين عاكفين الإستماع من على جهاز التسجيل من مطربين منهم سلمان المنكوب ، فضولي الكتابي جعلني أن افاتح صديقي الموسيقي المعروف والشاعر الذي فتح قلبه والصدر الرحب لي الأستاذ عباس المنكوب والتحدث عن والده المطرب سلمان المنكوب. . هذا الصوت يحمل الكثير من العذوبة والحسرة والغربه وألم وشجن واهات وحرمان الذي نال اعجاب الجمهور انه المطرب سلام غلام علي شرهان العاشقي لقبه الفني سلمان المنكوب انه طائر عماري جنوبي حلق عاليا في عالم الطرب الجميل. إنه من مواليد 1918 مثقل بالهموم ترجمها عبر مساحة صوته الواسعه الحزينه حيث تميز عن كثير من أقرانه المطربين الرواد. هو من محافظة ميسان المجر الكبير ومن ثم مدينة كميت .والده من أسرة دينيه معروفه بالوسط وجنوب العراق. جده وصل إلى مرحلة من الفقه والشريعه .عمل بناء وبحارا ومصلحا للأجهزة الكهربائيه والمنزلية في بداية حياته. ولكونه عمل بحارا تعلم اللغه الانكليزيه إضافة إلى لغته العربية والفارسية والهنديه والتركيه. انتقل الى محافظه بغداد 1945 .الفنان المنكوب لم تسنح له فرصة عملية التعليم لأنه تعلم من خلال تفاعله مع المجتمع ، كان قارئا نهما لمجريات الحياة ونبه للسرد التاريخي ، هو ضليع بالشعر الجاهلي وابدع في كتابة الشعر الشعبي لاسيما الابوذيه والزهيري والدارمي وأغلب أغانيه من نظمه وتلحينه. تأثر المنكوب بالمطرب العماري سيد فالح وتعلم منه الغناء. … يقول أبن المطرب الأستاذ عباس سلمان المنكوب أن والده لقب بالمنكوب بعد ما جاء إلى بغداد وسكن مدينة الوشاش التي تعرضت إلى فيضان مدمر عام 1954 أطلقت الحكومه آنذاك بالمنطقه المنكوبه والمنكوبين على هذا الأساس لقب بهذا الاسم المنكوب بلقبه الفني ويؤكد كل الروايات التي أطلقت عليه ونكب بها لا صحة لها إطلاقا. . سلمان المنكوب متعدد المواهب هو شاعر ولحن وعازف عود وعازف كمان وابدع في عزف الربابه مما أثار اعجاب جمهوره لأنه عبر بصدق إرهاصاتهم وشجنهم وآلامهم. . غنى كل الأطوار كالعنيسي والحياوي والشطراوي والركباني والمجراوي والعياشي والصبي واللامي والغافلي والحويزاوي والمحمداوي وغيرها من الأطوار الغنائيه الريفيه .. المنكوب غنى الشعر الجاهلي وغنى شعر الإمام علي (ع). دخل الإذاعة اللاسلكيه عام 1948 وسجل اول اغنيه (أمر بالدار) ، وغنى مع المطرب داخل حسن وعاصر العديد من المطربين الريفيين وتعامل مع الشاعر عباس الخياط وعازف الكمان فالح حسن وعازف الرق عبود بدن .. الفنان سلمان المنكوب متزوج من 11 أمرأة وأراد أن يكمل 12 لكن ضروف حالت دون ذلك .أنجب 43 فردا. .38 ولد وخمس بنات وله 1200 ساعه تسجيل أي 1200 كاسيت. . وفي ستينيات القرن الماضي حتى الثمانينات منه ظهرت أصوات بجانبه منهم سيد محمد وابنه سيد فاضل والمطرب مدلل وسيد جليل ورعد الناصري ويونس العبودي وحسين سعيده وعبادة العماري وكثيرون. .ومن أشهر أغانيه أمرن بالمنازل و وياهظميه وبين التعب ضاع والكثير… له من الحفلات أقيمت في دولة الكويت وإيران وجمهورية مصر العربيه موثقه بالاسود والأبيض عن طريق شركه كرامفون للجقمقجي وبيضفون. التقى المطرب سلمان المنكوب بالفنانه أم كلثوم في مصر وتأثرت عندما سمعت أمرن بالمنازل …توفي المطرب 2/9/2011.برحيله طويت صفحه مشرقه من صفحات الفن العراقي الأصيل فهو من عمالقة الغناء الريف العراقي الأصيل.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تعليم نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.